1/25/2017

في بادرة كويتية جميلة التقى فيها الرياضيون في يوم مثالي
الثنيان والتمياط والعويران والشلهوب ومذيع ومعلق ونجوم قدامى يستعيدون ذكريات الإبداع في (خيرية) عوانة .. وماجد عبدالله يحضر بالكلام
الثنيان والتمياط والعويران والشلهوب ومذيع ومعلق ونجوم قدامى يستعيدون ذكريات الإبداع في (خيرية) عوانة .. وماجد عبدالله يحضر بالكلام

  

سطع نجوم الكرة الخليجية والعربية في سماء ملعب السالمية الكويتي في مباراة تكريمية وذكرى الراحل اللاعب الإماراتي الشاب ذياب عوانة الذي غادر الدنيا في حادث مروري قبل نحو الشهر ولم يغادر من قلوب محبيه .

 

وكانت المباراة بين فريقي نجوم السالمية ونجوم العرب حيث حمل نجوم السالمية رقما موحدا وهو (22) ، فيما حمل نجوم العرب رقما موحدا وهو (10) وهو الرقم الذي كان يرتديه ذياب عوانة مع منتخب بلاده .

 

وشارك في اللقاء العديد من الأسماء الرياضية والتاريخية ذات الصيت والحضور المميز في المناسبات الخليجية تقدمهم الفيلسوف يوسف الثنيان ، سعيد العويران ، وعدنان الطلياني ،مبارك مصطفى ، وناصر خميس ، وبخيت سعد، ومحمد دهام،  ومحمد الشلهوب ، وناصر الشمراني ، نواف التمياط والمعلقين عصام الشوالي ، وفارس عوض ، والمذيع الرياضي محمد سعدون الكواري ، والعديد من الأسماء الخليجية التي حضرت وشاركت تحت شعار الأخوة والمحبة والوفاء والخلود إضافة إلى نجوم كثر من الكرة الكويتية. بينما وجد النجم الكبير ماجد عبدالله خارج الملعب.

 

وتجاوز الهدف الأسمى من المباراة حسابات الفوز و الخسارة إلى تأصيل المبادئ الإسلامية عبر الرياضة ودعم المحتاجين من ريع المباراة التي شهدت حضورا جماهيرا متوسطا نوعا ما .

 

الشوط الأول :

 

 

انطلق الشوط الأول وسط لمسات فنية واستعراضية وروح رياضية عالية زينت أجواء اللقاء ولم يمهل اللاعب سعيد العويران فرق نجوم السالمية كثيرا حتى أضاف الهدف الأول لصالح فريقه نجوم العرب بلمسة ولا أروع أعادت سعيد للزمن الماضي التليد من تمريره على طبق من ذهب للشلهوب في الدقيقة (8).

 

وشكلت انطلاقات القطري مبارك مصطفى لاعب نجوم السالمية خطورة وتهديد واضح على مرمى نجوم العرب أنهاه بهدف في الدقيقة (15).

 

واستغل المقدم الرياضي محمد سعدون الكواري تمريرة طولية لعبها ساقطة فوق حارس نجوم الخليج كهدف ثاني جميل جدا ينم عن مهارات وحس تهديفي يملكه في الدقيقة (17).

 

وفي الدقيقة (31) أضاف مبارك مصطفى هدفا ثالثا لنجوم السالمية من انفراد بحارس المرمى ثم رد عليه الشلهوب النشط نظرا للياقته البدنية سريعا بالهدف الثاني في الدقيقة (35).

 

 

الشوط الثاني :

 

دخل الشوط الثاني وسط تغيرات عديدة من قبل الفريقين من أجل المشاركة للذكرى وفي الدقيقة (46) أضاف أحد لاعبي السالمية هدفا رابعا رد عليه أحد لاعبي نجوم العرب سريعا محرزا الهدف الثالث في الدقيقة (49).

 

وأحرز ناصر الشمراني هدف التعادل في الدقيقة (51) من عرضية على طبق من ذهب ثم أضاف أحد زملائه الهدف خمسه (52).

 

وعاد ناصر الشمراني مسجلا الهدف السادس في الدقيقة (56) وسط تمركز ومتابعة لعرضية ثم رد عليه أحد لاعبي السالمية بهدف خامس .

 

وواصل الشمراني توغلاته وخطورته محرزا الهدف السابع والهاتريك له في الدقيقة (60)، وقبيل نهاية اللقاء عاد المبدع محمد الكواري محرزا الهدف السادس لفريقه في الدقيقة (69)، ثم أطلق عقب ذلك الحكم نهاية المباراة بفوز نجوم العرب بسبعة أهداف مقابل ستة لنجوم السالمية وسط تجمع أحبي وأخوي بين اللاعبين في منتصف الملعب للسلام واستعادة شريط والتحديات في ظل ابتسامات عكست مدى التنافس الشريف .

 

وتحدث عقب نهاية المباراة الدولي السعودي السابق ماجد عبدالله قائلا :" نحن كعرب أولى بهذه المبادرات والمناسبات كوننا عاطفيين قبل أوروبا، وكم نحن في أمس الحاجة لمثل تلك المناسبات حتى لو كانت حزينه وبغض عن النظر عن اللاعبين صغار أو كبار فهي تعكس مدى الجو الرياضي الذي يتمتع به عالمنا العربي".

 

من جانبه، شكر والد ذياب عوانه اللجنة المنظمة على جهوده وما قامت بها قائلا :" رحيل ذياب هو رحيل أحد أبنائها ".

 

 

مقتطفات من اللقاء :

 

 

لمسات الثنيان والعويران ظهرت في اللقاء وأكدت أن الموهبة لا تتغير مهما كبر اللاعب .

 

 

فشل المعلق الرياضي المعروف فارس عوض في التسجيل .

 

 

قدم المذيع محمد سعدون الكواري مستوى فني يفوق المتوسط كشفت عن موهبة رياضية يملكها غير التقديم .

 

 

الحضور الجماهيري كان متوسط نوعا كون المباراة أتت في منتصف الأسبوع .

 

قام المعلق الرياضي المعروف عصام الشوالي بحركة جمباز في وسط الملعب فرحا بتسجيل فريقه أحد الأهداف لم يكملها بالشكل الجيد بسبب الكبر وسط ضحكات من قبل الحضور كما ارتدى الشوالي نظارة طبية أثناء اللعب.